الوظائف المميزة

تصفية الوظائف حسب

المهنة
البلد
المجال الوظيفي

الاحصائيات الرئيسيه في سوق العمل السعودي الحالي

مقالات الوظائف في المملكة العربية السعودية



في تقرير 2016 يوليو في سوق العمل الرائد السعودي (BMI)، استنتج الخبراء والمحللين أن الشركات المحلية "تواجه مخاطر كبيرة ومتنامية في إيجاد العمال المناسبين في المملكة العربية السعودية. في حين أن الشركات غالبا ما تعتمد على استيراد العمالة الأجنبية لتلبية النقص في المهارات و إبقاء التكاليف منخفضة، هذا الأمر أصبح أكثر صعوبة كما يزيد من تدخل الحكومة في سوق العمل لدعم توظيف المواطنين السعوديين ".

مع الزيادة المقدرة في عدد السكان السعوديين في سن العمل إلى ما يقرب من 18 مليون نسمة بحلول عام 2025، هناك ما يقدر بـ 226 الف من المقيمين السعوديين الجدد مؤهلين للحصول على فرص العمل كل عام، وعلى مدى العقد المقبل.

وأشار التقرير لعام 2015 بشأن سوق العمل في المملكة (من سوزريس Susris) أن معدل التوظيف انخفض قليلا خلال العام (من 0.1٪ إلى متوسط 11.6٪)، واستمر هذا النمو في القطاع الخاص، على الرغم من ان مستويات التوظيف كانت بطيئة. ومع ذلك، وصف هذا التقرير نفسه اثنين من العوامل المساعدة الهيكلية الرئيسية للنمو في التوظيف وانتاجية العماله:

• تحسين فرص التعليم

• استثمارات القطاع الخاص

تحقيقا لهذه الغاية، قامت الحكومة السعودية تستثمر بشكل كبير في مجال التعليم منذ عام 2000، ويصل الإنفاق الى 1/5 من ميزانية الدولة على التعليم. والنتيجة هي أن التسجيل في مؤسسات التعليم الابتدائي والثانوي والتعليم العالي وقد أظهرت زيادة ملحوظة، وارتفاع ينعكس في مهارة مجموعة من القوى العاملة في البلاد. "ومع ذلك، على الرغم من ارتفاع معدلات الالتحاق بالجامعة لا تزال اعداد خريجي كلية العلوم والهندسة منخفضة، ونظام التعليم السعودي، سواء على مستوى التعليم الابتدائي والثانوي، يضع القليل من التركيز على الرياضيات والدراسات العلمية ... نظام التعليم في المملكة العربية السعودية لا يتقدم بما فيه الكفاية في تزويد الطلاب بالمهارات اللازمة لأرباب العمل، مما يؤدي إلى نقص في المهارات التي تتطلب استيراد العمال الأجانب ". (BMI)

منذ عام 2013، على الرغم من انشاء الحكومة قيودا جديدة على وفرة اليد العاملة، والحد من السكان الوافدين إلى حد كبير. الحصص الخاصه بالعماله المستورده وبرامج القيود على التأشيرات خلقت ضغوطات على الشركات التي تقوم بالتوظيف وفي حاجه لايجاد الموظف المناسب.

التقارير تشير إلى توقعات إيجابية

ومع ذلك، وعلى ضوء هذه العوامل، وقد أشارت العديد من التقارير أن السعوديين أنفسهم يعتقدون أن سوق العمل سيكون "وفير بالشواغر الوظيفيه". هذا يتعلق بالاتجاهات في السوق، والذي يشير الى ان القطاع العام الابطأ الذي يوظف بسهوله يقوم باخفاء النمو في القطاع الخاص. لهذا السبب يتفق الخبراء مع السكان السعوديين، مشيرا إلى أنه من المرجح أن العمالة عالية مع 0٪ من البطالة السعودية هي ممكنه نظرا إلى وزارة الاقتصاد واستراتيجيات التخطيط الحالية.

 

الإدارة المركزية للإحصاء والمعلومات أو مصلحة الإحصاءات العامة تشير إلى أن الجملة والتجزئة هما أرباب العمل في القطاع الخاص الاعلى حاجه للتوظيف والعماله. لأن "السعودة" من هذه القطاعات كانت أقل من غيرها من المناطق، تجري معالجة "الانفصال" بين التدريب والتوظيف ببرامج تدريبية أخرى. "وفقا للبيانات الصادرة عن مؤسسة التدريب التقني والمهني (TVTC)، ارتفعت نسبة التحاق الطلبة في مؤسسات التدريب المهني بنسبة 9.4 في المئة و 7.4 في المئة في عام 2013 و 2014 على التوالي، ليصل إلى 145300 طالب وطالبة. وبلغ عدد الخريجين من برامج التدريب المهني  28800 في عام 2014 "(Suris)

بالإضافة إلى الوسائل التعليمية لتحسين العمل، ومعدل الاستثمار من قبل الشركات في القطاع الخاص يعتبر هو أيضا علامة على النمو في توظيف السعوديين. "في السنوات الأخيرة، واصل معدل استثمارات القطاع الخاص في التسارع مع النمو في الوظائف للسعوديين المتخلفين و المتأخرين عن غيرهم، في حين أن فرص العمل التي يحتلها غير السعوديين زادت بمعدل أسرع. وشهد هذا الاتجاه  تغير في عام 2013، حيث كانت إصلاحات سوق العمل قد صعدت." كما يجري توجيه استثمارات القطاع الخاص نحو فرص التدريب للعاملين الأصليين كذلك.

وبتحليل أرقام العمالة السعودية اللازمه للوصول إلى 0٪ من البطاله السعودية بحلول عام 2025 يبدو كالآتي:

• 4.2 في القطاع العام

• 1.6 في القطاع الخاص

• 2.2 في الوظائف "الجديدة" القطاع الخاص

كشفت أرقام العمالة السعودية في عام 2014 ان هناك 3.2 مليون في وظائف القطاع العام و 1.6 فقط في التوظيف في القطاع الخاص.

الاحصائيات الرئيسية لمعرفة أسواق العمل السعودية هي بسيطة - الحكومة تهدف إلى تعزيز العمالة المحلية مع تأكيد التعليم لتحسين القطاع الخاص للاستثمار / المستثمرين. بين عامي 2015 و 2025 من المتوقع أن تخلق 84 الف وظيفة جديدة في القطاع العام سنوياً و265 الف وظيفه في القطاع الخاص (مقسمة بين غير السعوديين والسعوديين على حد سواء).

 

 

 

 

المصادر:

http://susris.com/2015/10/11/saudi-labor-market-report-oct-2015-jadwa/

http://www.bmiresearch.com/saudi-arabia =executiveSummary-Saudi-Arabia-Labour-Market-Risk-Report-532405.pdf


<< اعرض الجميع